منتدى بلعيد
أهلا بالزوار الكرام تفضلوا بالتسجيل في المنتدى وشاركوا في إغنائه
منتدى بلعيد

القراءة حياة الحياة، اقرأ لتحيا ، اقرأ ما دمت حيا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شاليهات للبيع فى الساحل الشمالى
الخميس 14 يوليو 2016 - 5:35 من طرف two deal

» مركز اللغات
السبت 6 فبراير 2016 - 8:59 من طرف ناصر عبد الغفور

»  مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 6 فبراير 2016 - 8:58 من طرف ناصر عبد الغفور

» كلية العلوم المالية والإدارية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:58 من طرف ناصر عبد الغفور

» كلية العلوم الإسلامية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:55 من طرف ناصر عبد الغفور

»  عمادة الدراسات العليا :
السبت 6 فبراير 2016 - 8:54 من طرف ناصر عبد الغفور

» المكتبة الرقمية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:53 من طرف ناصر عبد الغفور

» ماذا يميز جامعة المدينة العالمية [MEDIU] ؟
السبت 6 فبراير 2016 - 8:52 من طرف ناصر عبد الغفور

» الدراسات العليا
الجمعة 29 يناير 2016 - 7:54 من طرف BI782

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 مابين تونس والصومال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلعيد أحمد
Admin


عدد المساهمات : 741
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 45
الموقع : http://bel-islamiyat.ibda3.org/index.htm

مُساهمةموضوع: مابين تونس والصومال   الأربعاء 2 فبراير 2011 - 14:44

أستطيع أن أقول : إن تاريخ العرب والمسلمين قد توقف خلال الأيام الماضية في تونس ، حيث أمكن التخلص من نظام حديدي مستبد بسرعة البرق وبأقل خسائر ممكنة ، والحقيقة أن ما جرى في تونس الخضراء بالنسبة إلينا يشكل فاصلاً في التاريخ يشبه الفاصل الذي أحدثته تفجيرات أيلول في أمريكا ، بل إن ما حدث في تونس أعظم دلالة ، لأنه قدم نموذجاً في التغيير والإصلاح لم تره الأجيال الثلاثة الأخيرة من العرب . وبما أن الضد أقرب خطورةً في البال ـ كما يقولون ـ فقد قفز إلى ذهني النموذج الذي يتبعوه الصوماليون في التعامل مع مشكلاتهم وإدارة شؤونهم ، وهذه ملاحظات سريعة حول هذا النموذج وذاك :
1ـ يقوم النموذج التونسي على أساس نبذ العنف في الإصلاح والتغيير ، مع أننا كنا نتمنى ألا يتم تخريب أي شيء من الممتلكات، وألا تراق أية قطر دم، لكن يبدو أن الذي حصل لا بد أن يحصل شيء منه مع أي ثورة خضراء أو وردية ( كثورة الياسمين ). نبذ العنف يعني ألا يُستخدم السلاح أداة أساسية في تحقيق المطالب ، ويعني تحمل الأذى ، وهذا ما حدث، فمعظم الذين قضوا أثناء الاحتجاجات قضوا بسبب رصاص القناصة الذين نشرهم النظام البائد على أسطح المباني .
2- يقوم النموذج التونسي أيضاً على أساس أن المجتمع يمتلك ما يحتاج من القوة لتحقيق مطالبه دون أن يحمل السلاح ، وهذه النظرة صحيحة جداً فالأمم العظيمة تملك مجتمعات واعية وغنية بالمؤسسات والهيئات والمنظمات التي تساعدها على توليد حركات احتجاجية متناسقة في إطار السلم الأهلي .
3ـ يؤمن النموذج التونسي بالإصلاح المتدرج ، كما يؤمن بأن تغيير النظم والقوانين هو الأساس في تغيير الحياة العامة ، لذلك فإننا نجد أن الشعب التونسي يطالب بتغيير الدستور ، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة .
أما النموذج الصومالي فيقوم على عدد من المفاهيم الجوهرية ، منها :
الكلمة الأولى والأخيرة للسلاح ، والقوة الغاشمة ، فإذا كنتَ قوياً بما يكفي استطعت أن تسبط هيمنتك وسلطاتك على من لا يملك القوة .
لا يثق النموذج الصومالي بالناس ، ولا يرى الاحتكام إليهم ، لأن القائمين على الاقتتال هناك ،لا يقيمون أي وزن للناس وآرائهم ، ولا يؤمنون بتنظيم المجتمع ، كما لا يؤمنون بجدوى التفاوض مع المخالفين ولا بجدوى بناء الأرضيات المشتركة مع الخصوم ، ولهذا فإن الصراع المسلح الناشب في الصومال ليس بين إسلاميين وملحدين، ولا بين ليبراليين ويساريين ، إنه بين إسلاميين وإسلاميين بامتياز .
لا يهتم النموذج الصومالي بالتنمية وتحسين الأحوال المعيشية للناس، حيث يؤمن الفرقاء المتناحرون هناك بأنه ما دام المرء يدعو إلى شيء صحيح وجيد ـ في نظرهم طبعاً ـ فإن على الناس أن يتحملوا ، ويدفعوا الثمن ، وليس من المهم إن كان الثمن هو نزوح الملايين عن ديارهم ، أو كان الثمن سمعة عالمية سيئة ، حيث لا يكاد يُذكر الصوماليون في الأخبار إلا في سياق القرصنة والاعتداء على الملاحة العالمية ! .
وبعد :
فإن من الواضح ـ لديَّ على الأقل ـ أن النموذج الصومالي هو نموذج بلا أفق ولا مستقبل ، لأن الإنسان يستخدم القتال من أجل تحقيق غايات سياسية أو اقتصادية ، فإذا غابت تلك الغايات أو لم تكن منطقية وواقعية ، فإن القتال يحل محلها ، ويصبح وكأنه غاية ، وحينئذ فإن البلد كله يصبح مرتعاً للمنافسات الدولية وتجار الأسلحة ، ويخوض حرباً أهلية لا نهاية لها .
أما النموذج التونسي، فأعتقد أنه أقرب إلى الرؤية الإسلامية في التغيير والإصلاح للأسباب التالية :
لا يكون الاقتتال بين المسلمين في القطر الواحد جهاداً ، وإنما هو فتنة ، المضطجع فيها خير من القاعد، والقاعد خير من الواقف .
في استخدام السلاح تحكم لمجموعات صغيرة بمصائر باقي الناس ، وهذا ينافي مبدأ الشورى والبيعة في اختيار الحكومة .
مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يستحث كل مسلم أن يشارك في نشر الخير ومحاصرة الشر بما لا يؤدي إلى مفاسد أكبر ، ولهذا فإن الدولة المسلمة مطالبة بتوفير الإطار القانوني الذي يسمح لكل الفرقاء في المجتمع بالتعبير عن آرائهم ومصالحهم في إطار الثوابت والكليات ، وهذا يعني إثراء المجتمع بأعداد هائلة من المؤسسات التي يمكن استخدامها في الإصلاح دون اللجوء إلى العنف .
والله من وراء القصد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bel-islamiyat.ibda3.org
 
مابين تونس والصومال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلعيد :: التنمية البشرية وتطوير الذات :: من إبداعات الدكتور عبد الكريم بكار: مقالات منختارة-
انتقل الى: