منتدى بلعيد
أهلا بالزوار الكرام تفضلوا بالتسجيل في المنتدى وشاركوا في إغنائه
منتدى بلعيد

القراءة حياة الحياة، اقرأ لتحيا ، اقرأ ما دمت حيا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شاليهات للبيع فى الساحل الشمالى
الخميس 14 يوليو 2016 - 5:35 من طرف two deal

» مركز اللغات
السبت 6 فبراير 2016 - 8:59 من طرف ناصر عبد الغفور

»  مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 6 فبراير 2016 - 8:58 من طرف ناصر عبد الغفور

» كلية العلوم المالية والإدارية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:58 من طرف ناصر عبد الغفور

» كلية العلوم الإسلامية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:55 من طرف ناصر عبد الغفور

»  عمادة الدراسات العليا :
السبت 6 فبراير 2016 - 8:54 من طرف ناصر عبد الغفور

» المكتبة الرقمية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:53 من طرف ناصر عبد الغفور

» ماذا يميز جامعة المدينة العالمية [MEDIU] ؟
السبت 6 فبراير 2016 - 8:52 من طرف ناصر عبد الغفور

» الدراسات العليا
الجمعة 29 يناير 2016 - 7:54 من طرف BI782

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 لدي حلم للشيخ سلمان بن فهد العودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلعيد أحمد
Admin


عدد المساهمات : 741
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 45
الموقع : http://bel-islamiyat.ibda3.org/index.htm

مُساهمةموضوع: لدي حلم للشيخ سلمان بن فهد العودة   الأحد 20 فبراير 2011 - 7:42

لديّ حلم


الكاتب: سلمان بن فهد العودة

*حين قال مارتن لوثر كنغ كلمته السائرة: " أنا لدي حلم " كان يتحدث بأكثر من لغة ، أهمها لغة الإنسان .

*أحلام المنام ضرب من الخيال , ما زال الإنسان يدأب حتى حقق معظمها , فطار في الفضاء ، وأبدع وابتكر وذلل الصعاب وقهَر المستحيل .

*الحلم فوق الطموح



وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ



*الهدف حلم مؤقت له مدة ينتهي إليها ؛ أما الحلم فهو شوق دائم متصل بنبض القلب وخفق الروح وتطلع العقل وسبح الخيال .

*حين يتحقق الحلم كأنه يتبخّر ، إذا قطفته مات ، فأجمل ما في العمر هو الانتظار ، لحظات الترقب مشحونة بتفاعل غريب هو ذروة الحياة .

*سيظل الحلم حلماً , يُروى بدموعنا , ويقتات من سهرنا , ويستحوذ على يقظتنا ومنامنا .

*كان مارتن لوثر كنغ يقول :" سأزرع شجرة التفاح , ولو كنت أعلم أن نهاية العالم هي الغد " .

وهو اقتباس من مكنون الحكمة الإنسانية الرفيعة ، مشكاة النبوة كانت أبلغ حين قال - صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح الذي رواه أحمد وغيره : « إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَبِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لاَ يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَفْعَلْ ». مقام النبوة ذكر النخل " الراسخات في الوحل ، المطعمات في المحل " .وهي تشبه الرجل المؤمن ، رمز الصبر والانتظار والمقاومة واحتمال العطش !



إذا قِيل هَذا مَنْهلٌ قُلت قَدْ أَرى وَلَكنَّ نفسَ الحرَّ تحتملُ الظَّمَا !



لم يقل : غداً ، وإنما قال : الآن .. لو اختلست بضع ثوانٍ لتغرس الفسيلة قبل أن يلحقك الفَوت فافعل !

*الوعد الحق " الأجر " تغذية للطموح حتى في عمل الدنيا الذي يعلم أنه لا يثمر ، مجرد " الفعل " هو حفظ لإنسانية البشر من التلاشي والانهيار .

هذا سرّ الغيب في الثواب الأخروي ، وهو حافز آخر غير مجرد الإيمان بأهمية الفعل .

*الحلم نقلة من ضيق اللحظة إلى سَعة المستقبل ، من الإحباط إلى الأمل والتفاؤل ، من الخوف إلى الرجاء والتطلع .

*الطفل الفقير يحلم بتفاحة يقضمها ، أو فراش وثير ينام عليه ، أو دمية يلعب بها .

*الخائف يحلم بالأمان ، ولا يفكّر بما سواه ، والمخاوف هي عدو الأحلام , وحينما يستحوذ الخوف يبدو المرء مكبلاً بالقيود .

*قد يعيش المرء في زنزانة يراها ويلمس قضبانها ويحس بأنه محبوس .وقد يعيش في زنزانة لا يراها , ولا يلمس قضبانها ويظن بأنه حرّ ، وهو قنٌّ مثقل بأوزار الحديد !

تأمّل لغتك .. كم مرة في اليوم تقول : نعم ولكن أخشى !

*العائلة حلم جميل ، إشباع لرغبة الامتداد الإنساني ، ورؤية الذات في الآخر ، بشكل منفصل جسدياً ، متصل روحياً ووجدانياً .

قمة الهرم الثقة بالنفس وقدراتها ، والجرأة على بدء الخطوات الأولى نحو الحلم العظيم .



أعلِّلُ النفس بالآمالِ أرقُبُها ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأمَلِ



*السعادة حلم.

والنجاح حلم .

والسعادة نجاح ، والنجاح سعادة .

والحرية حلم , حتى لدى الطائر يضرب شباك القفص ويرنو إلى الفضاء ، أو القطّ يموء ويتمسح بالباب يطلب الانعتاق من ذل القيد .

والعدالة حلم المجموع , حين تذوب الفوارق المصطنعة ويتساوى الكل أمام سلطة الدنيا أو سلطة الآخرة ..

ولقد قُلت لِنفسي, وأنا بين المقابر

هل رأيتِ الأمن والراحة إلا في الحفائر ؟

فأشارت, فإذا للدود عَيْثٌ في المحاجر

ثم قالت : أيها السّائل إني لست أدري !

انظري كيف تساوى الكل في هذا المكان

وتلاشى في بقايا العبد رب الصولجان

والتقى العاشق والقالي فما يفترقان .

*شعورك بأنك يجب أن تضيف شيئاً إلى الحياة ، أنك تعيش مخلصاً لحلم تنتظره .. هذا يكفي !



مُنىً إِن تَكُن حَقّاً تَكُن أَحسَنَ المُنى وَإِلّا فَقَد عِشنا بِها زَمَناً رَغدا

أَمانِيُّ مِن سُعدى عِذابٌ كَأَنَّما سَقَتنا بِها سُعدى عَلى ظَمَإٍ بَردا

*أن تكون مثالاً لمبدع أو متفوق ، أو نمطاً جديداً يفتح آفاقاً لآخرين ، أو نموذجاً مركباً من نماذج عديدة !

*سألني فتى عن أهم أحلامي ؟

فقلت : أن أموت وأحلامي تنبض بالحياة ، وتواجه التحدّي ، وتنفخ روح الأمل في ضمائر البائسين واليائسين والمحبطين .

*لا تَخَفْ على حلمك متى كنت مخلصاً وصبوراً ، لأن العالم حينئذٍ سيتآمر كله لتحقيق حلمك ,كما قال " باولو كيليو " ذات مرة .

*يجب أن يكون الحلم عشقاً رائعاً , يخالط اللحم والدم , ويتخلل العظم ، ويطلّ من العيون ، ويسكن اللغة ، ويندفع مع الزفير ليعود مع الشهيق !

*الفتى يرسم الحلم في سيارته أو دفتره ، والفتاة ترسمه في غرفتها أو شنطة يدها ، وقبل هذا يجب أن يكون مرسوماً في سويداء القلب وأعماق الوجدان ومسكن الروح .

ستلقي هنا بالأعذار والمعوقات في سلة المهملات , ولن تسمح للإخفاق أن يكسب الجولة .

*عندما سجّل الصبي المعدم حلم الطفولة أن يمتلك حقلاً وخيولاً ومضماراً ؛ شطب المعلم على درجته , وحرمه من متعة الحلم ..

كيف تحلم بهذا وأنت لا تمتلك قيمة الدفتر الذي تدون فيه حلمك , والذي كان هدية من جمعية خيرية !

يعرض على تلميذه أن يعيد الامتحان ؛ فيرد الصبي بكبرياء :

- احتفظ بدرجتك ، وسأحتفظ بحُلُمي !

يا للعظمة ! حين تتمثل موقفاً شامخاً يستعلي على الاستلاب ، ويصرّ على المواصلة ليجد نفسه في نهاية المطاف حيث يحب !إنه التحدي الذي يضطرك أحياناً إلى المضي قدماً في طريقك غير عابئ بسارقي الأحلام .

" احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ " دعوة نبوية للتعاطي الجاد مع الفرص الإيجابية بروح المبادرة والإنجاز .

" وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ " فحين تربط حلمك بالله تمنحه أزلية وسرمدية ؛ ليتحول من حلم فرد إلى أحلام أمة ، من حلم دنيوي معزول إلى أفق فسيح ممتد إلى حيث الآخرة والعدل والقسط والفضل الرباني, في نعيم لم تر عين , ولم تسمع أذن , ولم يخطر على بال .

" وَلاَ تَعْجِزْ " وكيف يعجز من وقود روحه من جذوة الإيمان .

" وَإِنْ أَصَابَكَ شَىْءٌ فَلاَ تَقُلْ لَوْ أَنِّى فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا. وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ " .

فالإيمان ليس جبرية عمياء ، ولا استسلاماً ولا جحوداً للطاقة الإنسانية الهائلة ، وليس بكاء على الأطلال ، ولا جزعاً من تغيرات الأحوال ، إنه اليقين بأن الخير حيث يضعك الله ، وأنك كل يوم تنشئ حلماً جديداً ، وأملاً جديداً ، ونجاحاً جديداً .

وما لم تمتلك القدرة على الحلم ؛ فلن تفعل شيئاً .

يقول إينشتاين : " الخيال أهم من المعرفة " .

*عليك أن تحذر أن تدجّن حلمك ؛ لتجعله صورة مشوهة مسكونة بتعرجات الواقع واعوجاجاته ..

احلم دون قيود .. أطلق خيالك .. واصنع عالمك الافتراضي الذي سيغدو حقيقة ملموسة متى آمنت بها ..

*سوف نتفوق حينما نمتلك أحلاماً وردية بعدد شخوصنا ، أو حينما يفلح أولئك الذين يمتلكون الأحلام الجميلة من الإمساك بناصية الحياة .

*سوف نتفوق حينما يصبح الخطاب المتدين حافزاً للأحلام وليس رقيباً عليها .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الإسلام اليوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bel-islamiyat.ibda3.org
 
لدي حلم للشيخ سلمان بن فهد العودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلعيد :: التنمية البشرية وتطوير الذات :: مهارات وأفكار لتطوير الذات وتحسين الأداء-
انتقل الى: