منتدى بلعيد
أهلا بالزوار الكرام تفضلوا بالتسجيل في المنتدى وشاركوا في إغنائه
منتدى بلعيد

القراءة حياة الحياة، اقرأ لتحيا ، اقرأ ما دمت حيا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شاليهات للبيع فى الساحل الشمالى
الخميس 14 يوليو 2016 - 5:35 من طرف two deal

» مركز اللغات
السبت 6 فبراير 2016 - 8:59 من طرف ناصر عبد الغفور

»  مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 6 فبراير 2016 - 8:58 من طرف ناصر عبد الغفور

» كلية العلوم المالية والإدارية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:58 من طرف ناصر عبد الغفور

» كلية العلوم الإسلامية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:55 من طرف ناصر عبد الغفور

»  عمادة الدراسات العليا :
السبت 6 فبراير 2016 - 8:54 من طرف ناصر عبد الغفور

» المكتبة الرقمية
السبت 6 فبراير 2016 - 8:53 من طرف ناصر عبد الغفور

» ماذا يميز جامعة المدينة العالمية [MEDIU] ؟
السبت 6 فبراير 2016 - 8:52 من طرف ناصر عبد الغفور

» الدراسات العليا
الجمعة 29 يناير 2016 - 7:54 من طرف BI782

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 لجريمة‮ ‬والعقاب‮..‬ عبد الله الدامون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلعيد أحمد
Admin


عدد المساهمات : 741
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 45
الموقع : http://bel-islamiyat.ibda3.org/index.htm

مُساهمةموضوع: لجريمة‮ ‬والعقاب‮..‬ عبد الله الدامون   الخميس 17 مارس 2011 - 6:40


الجريمة‮ ‬والعقاب‮..‬
عبد الله الدامون - damounus@yahoo.com

لا‮ ‬أفهم‮ ‬إطلاقا،‮ ‬كيف‮ ‬أنه‮ ‬مباشرة‮ ‬بعد‮ ‬خطاب‮ ‬الملك‮ ‬حول‮ ‬الإصلاحات‮ ‬الدستورية‮ ‬المرتقبة،‮ ‬جرى‮ ‬التلفزيون‮ ‬عند‮ ‬رؤساء‮ ‬الأحزاب،‮ ‬الذين‮ ‬بدؤوا‮ ‬يكيلون‮ ‬المديح‮ ‬للخطاب،‮ ‬كما‮ ‬كانوا‮ ‬يفعلون‮ ‬دائما‮ ‬زمن‮ ‬الحسن‮ ‬الثاني‮ ‬وما‮ ‬بعده،‮ ‬ولم‮ ‬يفهموا‮ ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬الأمور‮ ‬اليوم‮ ‬مختلفة،‮ ‬وأن‮ ‬الحوار‮ ‬مباشر‮ ‬بين‮ ‬الشعب‮ ‬والملك،‮ ‬وأن‮ ‬الأحزاب‮ ‬ورؤساءها‮ ‬بلا‮ ‬دور،‮ ‬اللهم‮ ‬محاولاتهم‮ ‬البائسة‮ ‬الركوب‮ ‬على‮ ‬موجة‮ ‬الشعب‮.‬
في‮ ‬تاريخ‮ ‬الأحزاب‮ ‬المغربية،‮ ‬لم‮ ‬يسبق‮ ‬لرئيس‮ ‬حزب‮ ‬أن‮ ‬انتقد‮ ‬خطابا‮ ‬ملكيا‮ ‬أو‮ ‬أبدى‮ ‬حوله‮ ‬ملاحظات،‮ ‬لذلك‮ ‬لا‮ ‬معنى‮ ‬اليوم‮ ‬لأنْ‮ ‬يجروا‮ ‬نحو‮ ‬الكاميرات‮ ‬ليهللوا‮ ‬للإصلاحات‮ ‬الدستورية،‮ ‬والمثال‮ ‬الوحيد‮ ‬ربما‮ ‬هو‮ ‬عندما‮ ‬عارض‮ ‬الزعيم‮ ‬الاتحادي‮ ‬الراحل،‮ ‬عبد‮ ‬الرحيم‮ ‬بوعبيد،‮ ‬دعوة‮ ‬الحسن‮ ‬الثاني‮ ‬إلى‮ ‬استفتاء‮ ‬في‮ ‬الصحراء،‮ ‬فدخل‮ ‬السجن‮.‬
كان‮ ‬الأجدى‮ ‬بزعماء‮ ‬الأحزاب‮ ‬أن‮ ‬يعملوا‮ ‬على‮ ‬إصلاح‮ ‬أحزابهم‮ ‬وهياكلها‮ ‬الصدئة،‮ ‬وأن‮ ‬يتوقفوا‮ ‬عن‮ ‬أكل‮ ‬أموال‮ ‬الشعب‮ ‬التي‮ ‬تصلهم‮ ‬على‮ ‬شكل‮ ‬دعم‮ ‬بالملايير‮. ‬ولو‮ ‬كانت‮ ‬في‮ ‬وجوه‮ ‬قادة‮ ‬الأحزاب‮ ‬قطرة‮ ‬دم‮ ‬فليعلنوا‮ ‬من‮ ‬اليوم‮ ‬أنهم‮ ‬سيتوقفون‮ ‬عن‮ ‬تلقي‮ ‬أموال‮ ‬الدعم‮ ‬من‮ ‬الدولة،‮ ‬لأن‮ ‬الدولة‮ ‬لا‮ ‬مال‮ ‬لها‮ ‬سوى‮ ‬مال‮ ‬الشعب‮. ‬هذا‮ ‬أفضل‮ ‬شيء‮ ‬يمكن‮ ‬أن‮ ‬يقوموا‮ ‬به،‮ ‬أما‮ «‬ضرب‮ ‬البنـْدير‮» ‬بعد‮ ‬كل‮ ‬خطاب‮ ‬فتلك‮ ‬مرحلة‮ ‬متجاوزة‮. ‬وإذا‮ ‬كانت‮ ‬الأحزاب‮ ‬في‮ ‬حاجة‮ ‬ماسة‮ ‬إلى‮ ‬الدعم،‮ ‬فليخرج‮ ‬زعماؤها‮ ‬لبيع‮ ‬البطيخ‮ ‬على‮ ‬الأرصفة‮ ‬لجمع‮ ‬المال‮.‬
ومنذ‮ ‬أن‮ ‬بدأت‮ ‬حركة‮ ‬20‮ ‬فبراير،‮ ‬وهي‮ ‬حركة‮ ‬كل‮ ‬الشعب‮ ‬ببساطة،‮ ‬لم‮ ‬تجرؤ‮ ‬الأحزاب‮ ‬على‮ ‬إعلان‮ ‬موقف‮ ‬واضح‮ ‬منها‮.. ‬هناك‮ ‬أحزاب‮ ‬سخرت‮ ‬منها،‮ ‬وأخرى‮ ‬انتقدتها،‮ ‬وثالثة‮ ‬بقيت‮ ‬مواقفها‮ ‬حولها‮ ‬غامضة،‮ ‬ورابعة‮ ‬أمسكت‮ ‬العصا‮ ‬من‮ ‬الوسط،‮ ‬وخامسة‮ ‬منحت‮ ‬أعضاءها‮ ‬حرية‮ ‬التصرف‮ ‬بشكل‮ ‬شخصي‮. ‬هذا‮ ‬كله‮ ‬يدل‮ ‬على‮ ‬أن‮ ‬الأحزاب‮ ‬المغربية‮ ‬لا‮ ‬تملك‮ ‬شخصية‮ ‬مستقلة،‮ ‬وأن‮ ‬لا‮ ‬دور‮ ‬لها‮ ‬إطلاقا‮ ‬في‮ ‬تحريك‮ ‬الشارع،‮ ‬وأن‮ ‬زعماءها‮ ‬مجرد‮ ‬قادة‮ ‬من‮ ‬ورق‮.‬
المغاربة‮ ‬كلهم‮ ‬يعرفون‮ ‬أن‮ ‬الأحزاب‮ ‬المغربية‮ ‬لا‮ ‬تختلف‮ ‬في‮ ‬شيء‮ ‬عن‮ ‬البرلمان‮ ‬أو‮ ‬الحكومة،‮ ‬أي‮ ‬أنها‮ ‬هياكل‮ ‬صورية‮ ‬بلا‮ ‬معنى،‮ ‬لأن‮ ‬قرارات‮ ‬الحكم‮ ‬تخرج‮ ‬من‮ ‬جهات‮ ‬أخرى‮ ‬وليس‮ ‬منها‮. ‬لذلك‮ ‬فإن‮ ‬أكبر‮ ‬تشويه‮ ‬يمكن‮ ‬أن‮ ‬يلحق‮ ‬الإصلاحات‮ ‬الدستورية‮ ‬المقبلة‮ ‬هو‮ ‬هذه‮ ‬الهرولة‮ ‬لرؤساء‮ ‬الأحزاب‮ ‬لكي‮ ‬يدلوا‮ ‬بآرائهم،‮ ‬وهم‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬الأحوال‮ ‬لهم‮ ‬رأي‮ ‬واحد،‮ ‬لأنهم‮ ‬كلهم‮ «‬أولاد‮ ‬عبد‮ ‬الواحد‮».‬
مستقبل‮ ‬المغرب‮ ‬يبدو‮ ‬اليوم‮ ‬مختلفا‮ ‬تماما‮ ‬عما‮ ‬مضى،‮ ‬وأغلب‮ ‬الأحزاب‮ ‬المغربية،‮ ‬وليس‮ ‬فقط‮ ‬الأصالة‮ ‬والمعاصرة،‮ ‬تحتاج‮ ‬إلى‮ ‬الحل‮ ‬ومصادرة‮ ‬مقراتها‮ ‬وممتلكاتها‮ ‬لأنها‮ ‬عبء‮ ‬على‮ ‬المجتمع،‮ ‬والملايير‮ ‬التي‮ ‬تتلقاها‮ ‬كل‮ ‬عام‮ ‬تخرج‮ ‬مباشرة‮ ‬من‮ ‬جيب‮ ‬الشعب،‮ ‬لأنه‮ ‬لا‮ ‬يعقل‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬عدد‮ ‬المغاربة‮ ‬المتحزبين‮ ‬لا‮ ‬يصل‮ ‬إلى‮ ‬2‮ ‬في‮ ‬المائة،‮ ‬ومع‮ ‬ذلك‮ ‬يضطر‮ ‬30‮ ‬مليون‮ ‬من‮ ‬المغاربة‮ ‬إلى‮ ‬الاقتطاع‮ ‬من‮ ‬أقواتهم‮ ‬وأرزاق‮ ‬عيالهم‮ ‬لدعم‮ ‬أحزاب‮ ‬تافهة‮ ‬ومريضة‮ ‬وتحتاج‮ ‬إلى‮ ‬الدفن‮ ‬أكثر‮ ‬مما‮ ‬تحتاج‮ ‬إلى‮ ‬العلاج‮.‬
الكلمة‮ ‬اليوم‮ ‬ليست‮ ‬للأحزاب،‮ ‬بل‮ ‬للشعب،‮ ‬وإذا‮ ‬كانت‮ ‬الأحزاب‮ ‬السياسية‮ ‬تملك‮ «‬الأصل‮ ‬التجاري‮» ‬الذي‮ ‬يجعلها‮ ‬تملك‮ ‬الشرعية‮ ‬القانونية،‮ ‬فإن‮ ‬الناس‮ ‬يملكون‮ ‬الشرعية‮ ‬الشعبية‮. ‬
منذ‮ ‬الاستقلال‮ ‬وإلى‮ ‬اليوم،‮ ‬لم‮ ‬تستطع‮ ‬كل‮ ‬هذه‮ ‬الأحزاب‮ ‬المريضة‮ ‬ولا‮ ‬قياداتها‮ ‬المنتفخة‮ ‬تحقيق‮ ‬ولو‮ ‬مطلب‮ ‬بسيط‮ ‬من‮ ‬التعديلات‮ ‬الدستورية‮ ‬الحقيقية‮ ‬التي‮ ‬تجعل‮ ‬المغرب‮ ‬بلدا‮ ‬ديمقراطيا‮ ‬حقيقيا‮ ‬وليس‮ ‬مجرد‮ ‬قطعة‮ ‬أرض‮ ‬في‮ ‬يد‮ ‬حفنة‮ ‬من‮ ‬الناس‮. ‬والمثير‮ ‬أن‮ ‬هذه‮ ‬الأحزاب‮ ‬جعلت‮ ‬من‮ ‬ورقة‮ ‬التعديلات‮ ‬الدستورية‮ ‬مجرد‮ ‬وسيلة‮ ‬للمساومة‮ ‬والمقامرة‮ ‬السياسية،‮ ‬لذلك‮ ‬فإن‮ ‬أفضل‮ ‬ما‮ ‬يمكن‮ ‬أن‮ ‬تقوم‮ ‬به‮ ‬هذه‮ ‬الأحزاب‮ ‬المتلاشية‮ ‬هو‮ ‬أن‮ ‬تبتعد‮ ‬عن‮ ‬شباب‮ ‬اليوم،‮ ‬هؤلاء‮ ‬الشباب‮ ‬الذين‮ ‬يتمنون‮ ‬بلدا‮ ‬جديدا‮ ‬ومختلفا،‮ ‬بلد‮ ‬بدأت‮ ‬أوراق‮ ‬مستقبله‮ ‬الفتية‮ ‬الخضراء‮ ‬تبرز‮ ‬من‮ ‬تحت‮ ‬أكوام‮ ‬الغبار‮... ‬الغبار‮ ‬الذي‮ ‬راكمه‮ ‬سياسيون‮ ‬فاسدون‮ ‬وزعماء‮ ‬منافقون‮ ‬وأحزاب‮ ‬تافهة‮.‬
شباب‮ ‬اليوم‮ ‬لن‮ ‬يكتفوا‮ ‬بما‮ ‬تعودت‮ ‬الأحزاب‮ ‬على‮ ‬الاكتفاء‮ ‬به‮.. ‬إنهم‮ ‬لن‮ ‬يثقوا‮ ‬في‮ ‬المستقبل‮ ‬قبل‮ ‬أن‮ ‬يروا‮ ‬الفاسدين‮ ‬الكبار‮ ‬خلف‮ ‬القضبان،‮ ‬والمتهربين‮ ‬من‮ ‬الضرائب‮ ‬يقفون‮ ‬في‮ ‬الطوابير‮ ‬لتأدية‮ ‬الملايير‮ ‬التي‮ ‬في‮ ‬ذممهم،‮ ‬والقضاة‮ ‬الفاسدين‮ ‬يرتعدون‮ ‬خوفا‮ ‬من‮ ‬المحاسبة،‮ ‬والمختلسين‮ ‬يُعرضون‮ ‬في‮ ‬قاعات‮ ‬المحاكم،‮ ‬والمسؤولين‮ ‬الإداريين‮ ‬والأمنيين‮ ‬الفاسدين‮ ‬الذين‮ ‬اغتنوا‮ ‬من‮ ‬التهريب‮ ‬وتجارة‮ ‬المخدرات‮ ‬ينتظرون‮ ‬دورهم‮ ‬للمحاسبة‮. ‬
لكل‮ ‬جريمة‮ ‬عقاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bel-islamiyat.ibda3.org
بلعيد أحمد
Admin


عدد المساهمات : 741
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 45
الموقع : http://bel-islamiyat.ibda3.org/index.htm

مُساهمةموضوع: وزراء ضحوكيين.. أولاد عبد الواحد.. والقبلة السياحية   الخميس 17 مارس 2011 - 6:44

[b]جمال بودومة




وزراء ضحوكيين.. أولاد عبد الواحد.. والقبلة السياحية
جمال بودومة

الجمعة 22 أكتوبر
"أولاد عبد الواحد"

لا يفهم بعض أصدقائنا السياسيين لماذا تكيل لهم الجرائد نقدا لاذعا كل يوم، ويتعلم فيهم الصحافيون "التنياش"، بلا سبب أحيانا، رغم أن الجواب بسيط للغاية: السياسة في المغرب تعاني من الصلع، وأينما ضربت الأقرع يسيل دمه... حتى لو خبأ رأسه تحت "رزة" مثلما يفعل المحجوبي أحرضان أو "بيرية" كما يصنع نوبير الأموي أو باروكة مثل التي يضع بنسالم حميش، دون أن تمنع دمه من التفرق بين الصحف، كما وقع حين أغار عليه "القراصنة" وهو يحاول الوصول إلى "الكنز" قبل أسابيع. لم تصل السياسة في المغرب لإلى حضيض مثل الذي تتمرغ فيه اليوم. مستنقع وسخ من الصعب أن تنزل إليه دون أن تخرج ملطخا، لو فتشت مقرات الأحزاب بالميكروسكوب لما عثرت على فكرة صغيرة تصلح لمستقبل. السياسي الذي يحترم نفسه يستمد شرعيته من أفكاره ومشاريعه، وعندنا يستمد قوته من شجرة النسب أو من الأموال التي يرشي بها الناخبين الصغار والكبار والمتوسطين، ولكي تمسك بحقيبة وزارية، يكفي أن تفرغ حقيبة من الأوراق النقدية. كيف نحترم السياسة حين يؤتمن من ضيع مستقبل ثلاثين ألف شاب على مصير ثلاثين مليونا، كما حدث مع عباس الفاسي منذ ثلاثة أعوام؟ وحين يضع الاشتراكيون مصير "وردتهم" بين يدي إقطاعي مثل عبد الواحد الراضي، كيف يمكن أن تزيل من رؤوس الناس أن "أولاد عبد الواحد كلهم واحد"!

السبت 23 أكتوبر
"قبلة سياحية"

هناك خاصية فريدة يتمع بها أجمل بلد في العالم، لا أعرف لماذا لم تفكر وزارة السياحة في استثمارها لمضاعفة عدد من يزورون بلادنا كل عام، الخشوع أثناء الصلاة. او عرف ياسر الزناكي كيف يستغل سمعة مساجدنا العتيقة، لصار المسلمون يتسابقون على زيارة المغرب بحثا عن التقوى. بسبب انهيار بيوت الله على رؤوس العباد، أصبح من المستحيل على المصلي أن يركع دون أن يتخيل سقف المسجد وهو يهدي فوق رأسه، ما يولد لديه خوفا من الموت، ويملأ قلبه بالخشوع، والخشوع أعز ما يطلبه المؤمن أثناء الصلاة كما تعرفون. الصور موجودة: أنقاض مسجد باب برادعين ومسجد سباتة وشقوق مسجد الحي الحسني التي اكتشفها المصلون قبل يومين. وما على ياسر الزناكي سوى أن يضعها في "كاتالوغ" وعلى ملصقات إشهارية كبيرة ويعلقها في مختلف العواصم الإسلامية، بذلك يستحق المغرب عن جدارة تسمية: "القبلة" السياحية.

الاثنين 25 أكتوبر
"فاشية"

مقابل النزعة "الفاسية"، التي حولت المغرب إلى ضيعة كبيرة تتقاسم خيراتها عائلة صغيرة، هناك نزعة "فاشية" تريد العودة بنا قرونا سحيقة إلى الوراء. الظاهرة ليست حكرا على الإسلاميين الذين يصرون على الاعتصام في القرن الأول للهجرة. حين أقرأ بعض المقالات التي يوقعها نشطاء من "الحركة الأمازيغية"، لا يسعني إلا أن أفكر في المرحوم موسوليني، ولا أقصد بالضرورة أحمد الدغرني وبعض "المفروحين" الذين رفع عنهم القلم، بل أقصد أشخاصا كانوا يمثلون إلى وقت قريب صوت الحكمة والاتزان. الفاشية ليست حكرا على رجل السلطة، حتى الكتاب والصحافيون يمارسونها، ومن أعراضها مصادرة حق الآخرين في الكلام، وفرض الأفكار عن طريق التعريض والتحريض. لا أحد –مثلا- بات من حقه التساؤل عن الجدوى من كتابة الأمازيغية بحرف يزيد من تهميشها وانغلاقها، "تيفيناغ" صار من المقدسات في هذه البلاد. ومؤخرا شنت حملة شرسة ضد مشروع قانون يراوح مكانه منذ سنوات في البرلمان، يفرض كتابه أسماء المحلات التجارية بالعربية بدل الفرنسية. رغم أن الحكمة تقتضي أن تتركز المطالب على تعديل مشروع القانون ليتضمن الأمازيغية بالإضافة إلى العربية، بدل رميه في القمامة جملة وتفصيلا. مشكلة هؤلاء الناس أنهم يريدون المساواة بين أربعة وأربعين سنة من الاستعمار الفرنسي، وبين أربعة عشر قرنا من الانصهار في هوية عربية أمازيغية إفريقية إسلامية، باسم الحنين إلى "تامزغا الكبرى". ولا أعرف الفرق بينهم وبين المتطرفين الذين يريدون العودة بالسيف إلى الأندلس.

الثلاثاء 26 أكتوبر
"وزراء ضحوكيين"

كلما شاهدت جلسة للأسئلة الشفوية في البرلمان، إلا وتساءلت عن أي جريمة ارتكبناها حتى يتحدث باسمنا أشخاص مثل هؤلاء، وأتحسر لأن الله ابتلانا بسياسيين انتهازيين يصدعون رؤوسنا بالشعارات، وبمجرد ما يحصلون على كرسي يتركون المبادئ مكدسة في مقرات الحزب، ويتفرغون لمراكمة الثروات والعقارات والضيعات، وغرس أفراد العائلة في أرفع المناصب، قبل أن ينتهي موسم القطاف. بعضهم لا يكتفي بالانتقام منا بهذه الطريقة البشعة، بل يجاهز باحتقاره للمواطنين. ولا أفهم لحد الآن كيف تستمر امرأة مثل ياسمينة بادو في منصبها، رغم الفضيحة التي ارتكبتها تحت القبة حين انفجرت ضاحكة، جوابا على سؤال حول تدابير وزارتها لمساعدة سكان الرشيدية في محنتهم مع مرض الليشمانيا، الذي ينقله نوع من الذباب. لم تستطع سليلة الحسب والنسب أن "تشد الفورير" وهي تسمع أن "الحشرات" تلسعها "الحشرات"... في بلد يحترم مواطنيه، عندما تستهزئ وزيرة الصحة بمعاناة المرضى، بتلك الطريقة الوقحة، نسمع سيلا من ردود الفعل المستنكرة حتى من داخل معسكرها. أما هنا فقد ضرب الجميع الطم، كأن الضحك على المرضى تحت قبة البرلمان من طرف وزيرة الصحة حدث بلا أهمية. المضحك أننا شاهدنا زميلها في "الاستقلال" والحكومة، كريم غلاب، يخرج عينيه في برلماني سأله عن الانعكاسات السلبية ل"مدونة السير" على الفلاحين، ويقول له بلا حشمة ولا حياء إنه "لا يسمح بالضحك على موضوع جدي تحت قبة البرلمان"...
"شحال ضحوكي مع راسو هاد غلاب"!

أوال

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bel-islamiyat.ibda3.org
 
لجريمة‮ ‬والعقاب‮..‬ عبد الله الدامون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلعيد :: التغيير في المغرب-
انتقل الى: